الكتب الخمسة المفضلة للملياردير الأمريكي بيل جيتس ، والتي نصح بقراءتها. أفضل ما أمكننا فعله

"The Best We Could Do"

 هذا الكتاب عبارة عن رواية مصورة كتبتها ورسمتها تي بوي، وتحكي قصتها الشخصية كلاجئة وأم، بعد أن فرت أسرتها من فيتنام في 1978 إلى الولايات المتحدة. ويقول جيتس عن هذه الرواية: "اعتقدت أنها قامت بعمل عظيم في اكتشاف مدى شدة شعورها بأنها مسؤولة عن عائلتها، في الوقت نفسه، ومن الواضح أن الكثير من الخلل الذي يحيط بطفولتها هو نتيجة مباشرة لما حدث في فيتنام".

 مشرد

 الكتاب من تأليف ماثيو ديزموند، ويتحدث عن ارتباط مسببات الفقر بعضها ببعض، عبر قصة مدينة ميلواكي الأمريكية التي يطرد فيها ملاك العقارات بشكل قانوني 16 ألف مستأجر كل عام.

 صدقني

 يكتب إزارد في هذا الكتاب عن تجربة حياته، بدءا من خوضه مجال العمل وهو طفل، وكيف تعلم العديد من المهارات، ليصبح فيما بعد كوميديان ذا شهرة عالمية، وممثلا، وكاتبا، وناشطا. وقال جيتس إنه على اتصال مع إزارد، على الرغم من أنه لا يجمعهما أي عمل مشترك، لافتا إلى أنه اكتشف أن لديه الكثير من القواسم المشتركة بينه وبين "إزارد"، قائلا: "نحن جميعا مختلفون تماما، لكننا جميعا في النهاية الشيء ذاته".

 المتعاطف

 تحكي الرواية عن نجوين -كاتب أمريكي من أصل فيتنامي- وهو عميل مزدوج فيتنامي يتجسس على مجتمع اللاجئين في لوس أنجلوس لصالح الحكومة الفيتنامية الشمالية. ويشير جيتس إلى أن معظم الأفلام التي شاهدها والكتب التي قرأها عن حرب فيتنام قدمت وجهة نظر أمريكية، لكن الروائي الأمريكي الفيتنامي فييت تان نوين قدم حسب غيتس وجهة نظر العالق بين جبهتي الصراع.

 تاريخ الطاقة والحضارة

 يعتقد غيتس أن هذا الكتاب، الذي يتحدث عن كيف شكلت الحاجة إلى الطاقة تاريخ البشر، هو أفضل أعمال العالم الكندي فاسلاف سميل، الذي يعده غيتس أحد كتابه المفضلين. والكاتب هو فاكلاف سميل، عالم كندي من أصل تشيكي، وهو محلل سياسي وأستاذ فخري في كلية البيئة في جامعة مانيتوبا، وأجرى أبحاثا في مجال الطاقة والبيئة والغذاء والسكان والاقتصاد والتاريخ، إضافة للسياسة العامة.