كشفت شركة "فيرجن غروب" عن أحددث استثماراتها المتمثل في نقل الأشخاص والبضائع عبر أنابيب بسرعة فائقة.

وقالت الشركة، المملوكة للملياردير البريطاني ريتشارد برانسون، إنها استثمرت في شركة "هايبرلوب وان" الأمريكية الجديدة.

وتعمل "هايبرلوب وان"، على ابتكار جديد في مجال نقل الأشخاص والبضائع، يتمثل في النقل عبر أنابيب بسرعة فائقة للغاية.

وستغير شركة "فيرجن غروب" اسمها إلى "فيرجن هايبرلوب وان"، على خلفية ذلك الاستثمار، الذي لم يتم الكشف عن قيمته المادية.

وقال برانسون، "إنها طريقة جديدة مبتكرة ومثيرة أن يتم نقل الأشخاص والأشياء بسرعة الطائرات، لكن على الأرض".

وأضاف أن تكنولوجيا "هايبرلوب"، ما تزال في المراحل المبكرة من التسويق ويتم حاليا اختبارها في منشأة خارج لاس فيجاس.

وأوضحت الشركة أن فكرة "هايبرلوب" تعتمد على توفير نظام نقل فائق السرعة عبر كبائن مدفوعة بقوة مغناطيسية، ويتم نقل الأشخاص عبر كبائن تطفو على سطح الأرض على وسائد هوائية من خلال أنبوب منخفض الضغط.

وقد تصل سرعة تلك الكبائن إلى 1080 كيلومترا في الساعة، حسبما تشير التقديرات، وستمر عبر أنابيب تبنى فوق سطح الأرض تدعمها أعمدة أو في أنفاق تحت سطح الأرض.