نابغة فيزياء في هارفارد تنافس ذكاء أينشتاين وهوكينغ

مواضيع مفضلة

الخميس، 31 أغسطس 2017

نابغة فيزياء في هارفارد تنافس ذكاء أينشتاين وهوكينغ

     

سلط موقع "indy100"، التابع لصحيفة الاندبندنت البريطانية، الضوء على فتاة أمريكية من أصل كوبي تعدّ نابغة في الفيزياء.

وقال الموقع في التقرير، الذي ترجمت أجزاء منه "ممتاز المعلوميات": "أنْ تقارن بالعالم الفيزيائي ستيفن هوكينغ أو العبقري ألبرت أينشتاين يعدّ أمرا استثنائيا لا يحدث للكثير من الناس".

وأشار الموقع إلى أن صابرينا غونزاليس باترسكي من هؤلاء القلائل. ففي سن الـ23 فقط من عمرها، استطاعت إنجاز الكثير مما يصعب إنجازه خلال حياة كاملة.

وكشفت الصحيفة أنه عندما بلغت صابرينا الـ14 فقط من عمرها، "استطاعت الفتاة -التي تقيم في مقاطعة شيكاغو- تشييد محرك طائرة بالكامل بمفردها".

وقال الموقع إن باترسكي حلقت بطائرتها عبر بحيرة ميشيغان، لتصبح بذلك أصغر من يطير بطائرته الخاصة".

وتابع الموقع بأن المشروع استغرق عامين، ليكون جاهزا بصورة كاملة، مشيرا إلى أن التجربة وثقت بأكملها على موقع يوتيوب.

وأفاد بأن باترسكي تخرجت في أكاديمية إلينوي للرياضيات والعلوم عام 2010، لتنضم بعدها إلى معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) المرموق.

وكان يجب عليها أن تنتظر قرار قبولها في الجامعة، لكن ما إن رأى البروفيسور ألين هاجرتي والبروفيسور إيرل مورمان الفيديو الخاص بها لم يبق لديهما أي شك في قدراتها.

بعد 3 سنوات فقط في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، استطاعت بالفعل تحقيق أعلى درجة ممكنة من متوسط التقدير النهائي، الذي يبلغ 5.0 نقاط.

وتعمل الفتاة الآن على بحثها للحصول على الدكتوراه من جامعة هارفارد، ومنحت التفرغ الكامل والحرية الأكاديمية المطلقة، من دون تدخل أي من أعضاء هيئة التدريس هناك.

واللافت في الأمر أن الطالبة لم تعد مهتمة بعد ببناء الطائرات، وتحولت اهتماماتها إلى الفيزياء.

وذكر الموقع أن صابرينا قررت التخصص بمجال الثقوب السوداء، وكيفية تأثير الجاذبية على الزمان والمكان.

ووفقا للموقع، فإن من هذه الزاوية تأتي المقارنة التي عقدتها جامعة هارفارد بينها وبين ألبرت أينشتاين وستيفن هوكينغ.

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف