جميع الشركات الكبرى في العالم تختار الموظفين لديها استناداً على الشهادة العلمية، باستثناء شركة “جوجل” فهي توظف تعتمد في توظيف الأشخاص على معايير مختلفة وتستخدم استراتيجيات محددة تتعرف عن طريقها على عدد ساعات ولوج الشخص للانترنت، فكلما زادت عدد الساعات التي تقضيها على الانترنت كلما كانت فرصك في العمل لدى “جوجل” أكبر.
وواحدة من الاستراتيجيات التي تعتمدها الشركة هي طرح ألغاز صعبة الحل على المتقدمين التي تطلب الكثير من التحليل والتفكير، وأحد هذه الألغاز التي طُرحت لغز اسمه (100 سجين) وأن استطعت حله فأنت أحد الأشخاص الأذكياء اللذين تريدهم الشركة لديها وفق معاييرها الخاصة.
سنتحدث عن اللغز وحاول التفكير به وحله، فقد تأتي لك الفرصة يوماً لتكون أحد أهم الموظفين في شركة “جوجل” بالإضافة للتعرف على مستوى ذكائك:
اللغز هو:
100 سجين يقفون في صف مستقيم خلف بعضهم البعض، ويستطيع كل سجين أن يرى السجين الذي أمامه فقط.
كل سجين يرتدي قبعة يكون لونها إما أزرق أو أحمر، وكل سجين يستطيع رؤية لون قبعة الشخص الذي أمامه ولا يستطيع رؤية قبعة الشخص الذي خلفه ولا القبعة التي يرتديها هو.
يبدأ الحراس في هذا الصف من الأخير ويبدأون طرح السؤال على كل سجين “ما لون القبعة التي ترتديها؟ أحمر أم أزرق”، وإذا أجبت بشكل صحيح سيتم إطلاق سراحك، وفي حال أخطأت سيتم إعدامك.

وقبل البدء بهذه العملية سمح لهم الحراس بالاجتماع والاتفاق على استراتيجية خاصة بهم ومن ثم سيعيدون القبعات إليهم بشكل عشوائي.
يكمن السؤال: ما هي الخطة التي يجب أن يتبعها السجناء حتى يطلق سراحهم جميعاً؟
يعد هذا الغز اختبار حقيقي لقدرات دماغ الإنسان، وفريق من جامعة “أوكسفورد” والمعهد الكندي للأبحاث المتقدمة تأكدوا من وجود حلول منطقية لهذا اللغز إنما ليست محسومة 100%، كما قام الفريقين بالتوصل لنتيجة تنقذ حياة 99% من السجناء مع احتمال 50% لنجاة السجين الأخير.
ما رأيك ؟ إن كنت تستطيع حل هذا اللغز أو تعرف أحداً من أصدقائك يمتلك الذكاء الكافي لحله، شاركنا النتيجة في خانة التعليقات.